امارة بني حمدان (عشائر البوحمدان )
اهلآ وسهلآ نورت منتدى امارة بني حمدان
تتمنى ادارة المنتدى ان تكون صديق دائم للمنتدى
تحياتي ادارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الأربعاء مايو 29, 2013 12:54 am

أزمة الثقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أزمة الثقة

مُساهمة من طرف جميل الزبناوي في الخميس أكتوبر 25, 2012 10:50 pm

أزمات:
يعاني مجتمعنا اليوم من أزمات تراكمية أثرت ولازالت تؤثر على توجهاته وتطلعاته الحالية والمستقبلية ، وهذه الأزمات لها أسبابها ومسببتها ، وهي فردية وجماعية مشتركة ، سياسية أجماعية اقتصادية ، ونحن اليوم إذا نقبل على مشروع سياسي جديد ، أحببت أن أبين بعض الأزمات أسبابها وتداعياتها ، هذا لأن الأمر جداً خطر ، ذاك لأنه سيحدد مصيرنا المستقبلي على كافة الاصعدة "السياسية والاقتصادية والاجتماعية".
أن ما نسمعه اليوم من أغلب أفراد المجتمع في عدم الذهاب إلى مراكز الانتخاب وعدم الاقتراع أمر في غاية الخطورة وتكمن خطورته في فسح المجال لجهات أخرى للتحكم بمقدرات البلد ومصائر أفرده ، ولهذا القرار أسباب وتداعيات نجملها لكم:
ومن أبرز الأسباب التي جعل المواطن العراقي ينحو هذا المنحى هو انعدام الثقة أو ما يسمى بـ "أزمة الثقة" والتي وصلت إلى عدم ثقة الأخ بأخيه والأب بأبنه وأتباع لقوله (صلى الله عليه وسلم) " لَا يُلْدَغُ الْمُؤْمِنُ مِنْ جُحْرٍ مَرَّتَيْنِ".
أن ما أفرزته الانتخابات السابقة من شخصيات كان للمواطن العراقي كل الثقة بها وبنزاهتها وبخدمتهم للعراق والعراقيين ، وكان للمواطن سبباً رئيسياً في اعتلائهم كراسي الحكم ، كذلك من ما كان لهؤلاء أن يكونوا لو لا الدعم العشائري وخصوصاً الترويج العشائري لهم ، كذلك ربما سمعتهم او سمعة أباءهم واجدادهم وربما مواقفهم السياسية ، كذلك بعض الأعمال الترويجية التي قاموا بها للحصول على أكبر كم من الأصوات ، وبمجرد جلوسهم على كراسي الحكم وشعورهم بحرارة الكرسي ، بدئوا بعقد الصفقات مع الدول التي يرونها أقرب إلى توجهاتهم وكما يقولون "على عينك يا تاجر" ، فبدلاً من أن بناء المشاريع الاستراتيجية "الصناعية ، الزراعية وغيرها" بدئنا نخرج العملة الصعبة خارج البلد ، نعم خيرنا لغيرنا ، أحدنا اليوم يتألم أن أعطى صوته لهؤلاء الذين لا هم لهم سوى ملء "الكروش" والمؤامرة على من كانوا يضنوه! فخاب ضنهم فيهم .... ، أما المستفيدون الآخرون وهم شركائهم في هذه المؤمرة وهم كثر ومن هؤلاء شخصيات معروفة وجديدوا المشيخة واتباعهم طبلوا وزمروا ورائهم ، وأقارب بعض المسؤولين فقد نال بعضهم من الخير ما نال ، هذا الأمر ولد أزمة ثقة (فقدان الثقة) تجاههم وتجاه البعض من شيوخ العشائر ورؤساء الأفخاذ أصحاب المصالح الشخصية ، الأمر الذي أدى إلى انعدام ثقة العشيرة تجاههم وسبب هذا الانعدام هو تقدمه لمصالحه الشخصية على مصالح أبناء العشيرة الذي لولاهم لما كان ، نعم هناك من الشيوخ المحترمين الذين حافظوا على هيبتهم (حب أبناء العشيرة لهم) فأكن لهم كل الاحترام والتقدير ، كذلك من المسائل التي أدت إلى ضعف الثقة هي عدم قدرة المسؤول على التغيير والتحول وضعف بصيرته وخبرته تجاه أبناء بلده ، فالبصل التركي والسوري والثوم الطماطة التركية والايرانية والباذنجان وغيرها من الخضراوات المستوردة من هنا وهناك والفواكه المهجنة والمعدلة جميعها مستوردة وكأنما نحن بلد فقير وليس لديه موارد ، ومشاريعهم كلها مؤامرات تحاك وصفقات تعقد هدفها تمزيق الاقتصاد وتدمير المواطن العراقي البسيط ، كل هذا وذاك أدى فقدان الثقة بالأشخاص وخصوصاً بعد خابت آمال المواطن بأناس كانوا يضنونهم أهلاً للثقة فخانوها واضاعوها ، وجيل اليوم المتعلم أصبح يعي هذه المؤامرة وخطورتها ، ولو أن الأمية قد تجاوزت النصف وهذا النقطة تصب في خدمة هؤلاء ، لكن بالبصيرة يمكن للإنسان أن يميز بين هذا وذاك ، بين من وضع الله نصب عينيه وحفظ الأمانة ورعاها حق رعايتها ، وبين من خان وغل وسرق ونهب وسيرى الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.....

جميل الزبناوي
امير متميز
امير متميز

عدد المساهمات : 106
نقاط : 1835
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أزمة الثقة

مُساهمة من طرف محمدالفارس في الجمعة أكتوبر 26, 2012 12:30 am

جميل الزبناوي كتب:
أزمات:
يعاني مجتمعنا اليوم من أزمات تراكمية أثرت ولازالت تؤثر على توجهاته وتطلعاته الحالية والمستقبلية ، وهذه الأزمات لها أسبابها ومسببتها ، وهي فردية وجماعية مشتركة ، سياسية أجماعية اقتصادية ، ونحن اليوم إذا نقبل على مشروع سياسي جديد ، أحببت أن أبين بعض الأزمات أسبابها وتداعياتها ، هذا لأن الأمر جداً خطر ، ذاك لأنه سيحدد مصيرنا المستقبلي على كافة الاصعدة "السياسية والاقتصادية والاجتماعية".
أن ما نسمعه اليوم من أغلب أفراد المجتمع في عدم الذهاب إلى مراكز الانتخاب وعدم الاقتراع أمر في غاية الخطورة وتكمن خطورته في فسح المجال لجهات أخرى للتحكم بمقدرات البلد ومصائر أفرده ، ولهذا القرار أسباب وتداعيات نجملها لكم:
ومن أبرز الأسباب التي جعل المواطن العراقي ينحو هذا المنحى هو انعدام الثقة أو ما يسمى بـ "أزمة الثقة" والتي وصلت إلى عدم ثقة الأخ بأخيه والأب بأبنه وأتباع لقوله (صلى الله عليه وسلم) " لَا يُلْدَغُ الْمُؤْمِنُ مِنْ جُحْرٍ مَرَّتَيْنِ".
أن ما أفرزته الانتخابات السابقة من شخصيات كان للمواطن العراقي كل الثقة بها وبنزاهتها وبخدمتهم للعراق والعراقيين ، وكان للمواطن سبباً رئيسياً في اعتلائهم كراسي الحكم ، كذلك من ما كان لهؤلاء أن يكونوا لو لا الدعم العشائري وخصوصاً الترويج العشائري لهم ، كذلك ربما سمعتهم او سمعة أباءهم واجدادهم وربما مواقفهم السياسية ، كذلك بعض الأعمال الترويجية التي قاموا بها للحصول على أكبر كم من الأصوات ، وبمجرد جلوسهم على كراسي الحكم وشعورهم بحرارة الكرسي ، بدئوا بعقد الصفقات مع الدول التي يرونها أقرب إلى توجهاتهم وكما يقولون "على عينك يا تاجر" ، فبدلاً من أن بناء المشاريع الاستراتيجية "الصناعية ، الزراعية وغيرها" بدئنا نخرج العملة الصعبة خارج البلد ، نعم خيرنا لغيرنا ، أحدنا اليوم يتألم أن أعطى صوته لهؤلاء الذين لا هم لهم سوى ملء "الكروش" والمؤامرة على من كانوا يضنوه! فخاب ضنهم فيهم .... ، أما المستفيدون الآخرون وهم شركائهم في هذه المؤمرة وهم كثر ومن هؤلاء شخصيات معروفة وجديدوا المشيخة واتباعهم طبلوا وزمروا ورائهم ، وأقارب بعض المسؤولين فقد نال بعضهم من الخير ما نال ، هذا الأمر ولد أزمة ثقة (فقدان الثقة) تجاههم وتجاه البعض من شيوخ العشائر ورؤساء الأفخاذ أصحاب المصالح الشخصية ، الأمر الذي أدى إلى انعدام ثقة العشيرة تجاههم وسبب هذا الانعدام هو تقدمه لمصالحه الشخصية على مصالح أبناء العشيرة الذي لولاهم لما كان ، نعم هناك من الشيوخ المحترمين الذين حافظوا على هيبتهم (حب أبناء العشيرة لهم) فأكن لهم كل الاحترام والتقدير ، كذلك من المسائل التي أدت إلى ضعف الثقة هي عدم قدرة المسؤول على التغيير والتحول وضعف بصيرته وخبرته تجاه أبناء بلده ، فالبصل التركي والسوري والثوم الطماطة التركية والايرانية والباذنجان وغيرها من الخضراوات المستوردة من هنا وهناك والفواكه المهجنة والمعدلة جميعها مستوردة وكأنما نحن بلد فقير وليس لديه موارد ، ومشاريعهم كلها مؤامرات تحاك وصفقات تعقد هدفها تمزيق الاقتصاد وتدمير المواطن العراقي البسيط ، كل هذا وذاك أدى فقدان الثقة بالأشخاص وخصوصاً بعد خابت آمال المواطن بأناس كانوا يضنونهم أهلاً للثقة فخانوها واضاعوها ، وجيل اليوم المتعلم أصبح يعي هذه المؤامرة وخطورتها ، ولو أن الأمية قد تجاوزت النصف وهذا النقطة تصب في خدمة هؤلاء ، لكن بالبصيرة يمكن للإنسان أن يميز بين هذا وذاك ، بين من وضع الله نصب عينيه وحفظ الأمانة ورعاها حق رعايتها ، وبين من خان وغل وسرق ونهب وسيرى الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.....

محمدالفارس
امير مشرف
امير مشرف

عدد المساهمات : 334
نقاط : 2622
تاريخ التسجيل : 28/09/2011
العمر : 58
الموقع : العراق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أزمة الثقة

مُساهمة من طرف محمدالفارس في الجمعة أكتوبر 26, 2012 12:34 am

بارك الله فيك اخي جميل.
لقد وصفت الحاله في العراق وصفا دقيقا،وشخصت العله بما يطابق الواقع،ولكنك لم تعين العلاج،فانك في بداية
حديثك،قلت ونحن اليوم إذا نقبل على مشروع سياسي جديد،وكأنك تروج وتدعو للعمليه السياسيه،فماالذي كسبناه
من الانتخابات السابقة؟، وقلت أن ما نسمعه اليوم من أغلب أفراد المجتمع في عدم الذهاب إلى مراكز الانتخاب وعدم الاقتراع أمر في غاية الخطورة وتكمن خطورته في فسح المجال لجهات أخرى للتحكم بمقدرات البلد ومصائر أفرده ،وانا اقول هل إذا خضناالانتخابات نحقق مانصبوا اليه؟وهل نسينا ما الت اليه الانتخابات السابقة؟ولقداستشهدت انت بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم،" لَا يُلْدَغُ الْمُؤْمِنُ مِنْ جُحْرٍ مَرَّتَيْنِ، فها نحن لقد لُدغنا الاولى، في اشتراكنافي الانتخابات الماضية،فهل من المعقول نكررها؟
وانت تعلم اخي الفاضل ان الاشتراك بالعملية السياسية،من باب المصلحة، وهل الذين اشتركوا في الدورة السابقة،استطاعوا ان يدرءوا مفسدة، اويجلبوا منفعة،؟ هل حافظوا على انفسهم ناهيك عن من رشحهم واعطاهم صوته.؟ فأين المصلحة من الاشتراك في العملية السياسية.؟ نسأل الله ان يهدينا السبيل، وتقبل مروري مع فائق الاحترام. ونهنئكم بحلول عيدالاضحى المبارك .

محمدالفارس
امير مشرف
امير مشرف

عدد المساهمات : 334
نقاط : 2622
تاريخ التسجيل : 28/09/2011
العمر : 58
الموقع : العراق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أزمة الثقة

مُساهمة من طرف جميل الزبناوي في الجمعة أكتوبر 26, 2012 9:24 pm

عيدكم مبارك وكل عام وأنتم بألف خير
أخي محمد ما قصده في مقالتي هو أن ترك أو مقاطعة الانتخابات سيبقى تلك الوجوه "الشخوص" على كراسي الحكم ، والعلاج هو بذهابنا إلى مراكز الانتخاب ولكن لينظر أحدنا من هو أهلاً لذلك ، وأنا قراء جيد للمشهد السياسي في العراق ، وأراجع ما أكتبه أكثر من مائة مرة ، وأقول: لابد من عدم ترك الساحة مفتوحة لكل من هب ودب يتحكم بمقدرات البلد ، وأختيار الأنسب (والأصلح) خدمة للصالح العام والله من وراء القصد.

جميل الزبناوي
امير متميز
امير متميز

عدد المساهمات : 106
نقاط : 1835
تاريخ التسجيل : 21/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أزمة الثقة

مُساهمة من طرف محمدالفارس في الجمعة أكتوبر 26, 2012 10:27 pm

تسلم .وعيدك مبارك وايامك سعيده.

محمدالفارس
امير مشرف
امير مشرف

عدد المساهمات : 334
نقاط : 2622
تاريخ التسجيل : 28/09/2011
العمر : 58
الموقع : العراق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى