امارة بني حمدان (عشائر البوحمدان )
اهلآ وسهلآ نورت منتدى امارة بني حمدان
تتمنى ادارة المنتدى ان تكون صديق دائم للمنتدى
تحياتي ادارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الأربعاء مايو 29, 2013 12:54 am

ماذا تعرف عن معركة الحدث وصولات بني حمدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا تعرف عن معركة الحدث وصولات بني حمدان

مُساهمة من طرف عاشق المجد في الأحد يوليو 25, 2010 2:25 am

وقعت معركة الحدث سنة 343 هجري بين المسلمين بقيادة سيف الدولة الحمداني أمير حلب و( الدمستق) قائد الروم وقد أطلق عليها الشاعر المتنبي بالحدث الحمراء لكثرة الدماء التي أريقت فيها.
" الحدث" مدينة في بلاد الروم لها قلعه منيعة وقد أتلفها الروم فجاء سيف الدولة لاعادة بنائها ولم يكن معه سوى خمس مائة فارس من حرسه الخاص وبعد يومين من وجودة في المدينة انقض عليه الروم بجيش فيه خمسون ألفا من الرجالة والفرسان والمقاتلين وفيهم الأرمن وتصدى لهم سيف الدولة هو و جنوده ودارت معركة طاحنة من طلوع الشمس إلى غروبها حيث استبسل فرسان المسلمون وهم يرون قائدهم يشق الصفوف إلى (الدمستق) فكان هذا اثر سلبي على جيش الروم ففروا من أمام المسلمين مخلفين خلفهم ثلاثة ألف قتيل وعدد كبير من البطارقة والقادة و ساقهم سيف الدولة كقطيع من الأغنام إلى حلب.
الجدير بالذكر ان الدولة الحمدانيه قامت في الموصل ثم في حلب سنة 302 هجري.
يوجد للمتنبي قصيدة تسمى على قدر اهل العزم يصف بطولات المسلمين وسيف الدولة

قصيدة على قدر أهل العزم
يمدحه ويذكر بناءه ثغر الحدث
سنة ثلاث وأربعين وثلاث مئة
(954م):
على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها
وتصغر في عين العظيم العظائم
يكلف سيف الدولة الجيش همه
وقد عجزت عنه الجيوش الخضارم
ويطلب عند الناس ما عند نفسه
وذلك ما لا تدعيه الضراغم
يفدي أتم الطير عمراً سلاحه
نسور الفلا أحداثها والقشاعم
وما ضرها خلق بغير مخالب
وقد خلقت أسيافه والقوائم
هل الحدث الحمراء تعرف لونها
وتعلم أي الساقيين الغمائم
سقتها الغمام الغر قبل نزوله
فلما دنا منها سقتها الجماجم
بناها فأعلى والقنا يقرع القنا
وموج المنايا حولها متلاطم
وكان بها مثل الجنون فأصبحت
ومن جثث القتلى عليها تمائم
طريدة دهر ساقها فرددتها
على الدين بالخطي والدهر راغم
تفيت الليالي كل شيء أخذته
وهن لما يأخذن منك غوارم
إذا كان ما تنويه فعلاً مضارعاً
مضى قبل أن تُلقى عليه الجوازم
وكيف ترجي الروم والروس هدمها
وذا الطعن أساس لها ودعائم
وقد حاكموها والمنايا حواكم
فما مات مظلوم ولا عاش ظالم
أتوك يجرون الحديد كأنما
سروا بجياد ما لهن قوائم
إذا برقوا لم تعرف البيض
منهم ثيابهم من مثلها والعمائم
خميس بشرق الأرض والغرب زحفه
وفي أُذن الجوزاء منه زمازم
تجمع فيه كل لسن وأمةٍ
فما يفهم الحداث إلا التراجم
فلله وقت ذوب الغش ناره
فلم يبق إلا صارم أو ضبارم
تقطع ما لا يقطع الدرع والقنا
وفر من الفرسان من لا يصادم
وقفت وما في الموت شك لواقف
كأنك في جفن الردى وهو نائم
تمر بك الأبطال كلمى هزيمةً
ووجهك وضاح وثغرك باسم
تجاوزت مقدار الشجاعة والنهى
إلى قول قومٍ أنت بالغيب عالم
ضممت جناحيهم على القلب ضمة
تموت الخوافي تحتها والقوادم
بضرب أتى الهامات والنصر غائب
وصار إلى اللبات والنصر قادم
حقرت الردينيات حتى طرحتها
وحتى كأن السيف للرمح شاتم
ومن طلب الفتح الجليل فإنما
مفاتيحه البيض الخفاف الصوارم
نشرتهم فوق الأحيدب كله
كما نثرت فوق العروس الدراهم
تدوس بك الخيل الوكور على الذرى
وقد كثرت حول الوكور المطاعم
تظن فراخ الفتخ أنك زرتها
بأماتها وهي العتاق الصلادم
إذا زلقت مشيتها ببطونها
كما تتمشى في الصعيد الأراقم
أفي كل يوم ذا الدمستق مقدم
قفاه على الإقدام للوجه لائم
أينكر ريح الليث حتى يذوقه
وقد عرفت ريح الليوث البهائم
وقد فجعته بابنه وابن صهره
وبالصهر حملات الأمير الغواشم
مضى يشكر الأصحاب في فوته الظبى
لما شغلتها هامهم والمعاصم
ويفهم صوت المشرفية فيهم
على أن أصوات السيوف أعاجم
يسر بما أعطاك لا عن جهالة
ولكن مغنوما نجا منك غانم
ولست مليكا هازماً لنظيره
ولكنك التوحيد للشرك هازم
تشرف عدنان به لا ربيعة
وتفتخر الدنيا به لا العواصِم
لك الحمد في الدر الذي لي لفظه
فإنك معطيه وإني ناظم
وإني لتعدو بي عطاياك في الوغى
فلا أنا مذموم ولا أنت نادم
على كل طيار إليها برجله
إذا وقعت في مسمعيه الغماغم
ألا أيها السيف الذي ليس مغمداً
ولا فيه مرتاب ولا منه عاصم
هنيئاً لضرب الهام والمجد والعلى
وراجيك والإسلام أنك سالم
ولم لا يقي الرحمن حديك ما وقى
وتفليقه هام العدى بك دائم




عاشق المجد
امير نشيط
امير نشيط

عدد المساهمات : 52
نقاط : 2477
تاريخ التسجيل : 24/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعرف عن معركة الحدث وصولات بني حمدان

مُساهمة من طرف Admin في الأحد يوليو 25, 2010 8:21 am

شكرآ على هذا الموضوع وونتظر المزيد

_________________
رأيــت الشيب لاح فقلـت أهـل
وودعـت الغوايـة والشـبابا

وما أن شبت مـن كبر ولكن
رأيت من الأحبة ما أشـابا

Admin
Admin

عدد المساهمات : 49
نقاط : 2381
تاريخ التسجيل : 21/07/2010
العمر : 34

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albohmdan.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعرف عن معركة الحدث وصولات بني حمدان

مُساهمة من طرف *محمدالحمداني* في الإثنين يوليو 26, 2010 9:56 pm

عاشت الايادي موضوع جميل ننتظر منك المزيد انت مبدع
تحياتي الاداره

_________________
نحن اناسآ لاتوسط بيننا
لنا الصدرو دون العالمين اوالقبرو
تهون علينا في المعالي نفوسنا
ومن يخطب الحسناء لم يغلها مهرو
اعز بني الدنيا واعلا ذوي العلا
واكرم من فوق التراب ولا فخر


*محمدالحمداني*
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 191
نقاط : 2528
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
العمر : 34
الموقع : في قلب كل عاشق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albohmdan.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعرف عن معركة الحدث وصولات بني حمدان

مُساهمة من طرف _*صفوك الحمداني*_ في الثلاثاء يوليو 27, 2010 4:57 am

شكرا على الموضوع

_*صفوك الحمداني*_
امير متميز
امير متميز

عدد المساهمات : 247
نقاط : 2750
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعرف عن معركة الحدث وصولات بني حمدان

مُساهمة من طرف حسين يعقوب الحمداني في الأحد ديسمبر 18, 2011 8:09 am

عاشق المجد كتب:وقعت معركة الحدث سنة 343 هجري بين المسلمين بقيادة سيف الدولة الحمداني أمير حلب و( الدمستق) قائد الروم وقد أطلق عليها الشاعر المتنبي بالحدث الحمراء لكثرة الدماء التي أريقت فيها.
" الحدث" مدينة في بلاد الروم لها قلعه منيعة وقد أتلفها الروم فجاء سيف الدولة لاعادة بنائها ولم يكن معه سوى خمس مائة فارس من حرسه الخاص وبعد يومين من وجودة في المدينة انقض عليه الروم بجيش فيه خمسون ألفا من الرجالة والفرسان والمقاتلين وفيهم الأرمن وتصدى لهم سيف الدولة هو و جنوده ودارت معركة طاحنة من طلوع الشمس إلى غروبها حيث استبسل فرسان المسلمون وهم يرون قائدهم يشق الصفوف إلى (الدمستق) فكان هذا اثر سلبي على جيش الروم ففروا من أمام المسلمين مخلفين خلفهم ثلاثة ألف قتيل وعدد كبير من البطارقة والقادة و ساقهم سيف الدولة كقطيع من الأغنام إلى حلب.
الجدير بالذكر ان الدولة الحمدانيه قامت في الموصل ثم في حلب سنة 302 هجري.
يوجد للمتنبي قصيدة تسمى على قدر اهل العزم يصف بطولات المسلمين وسيف الدولة
قصيدة على قدر أهل العزم
يمدحه ويذكر بناءه ثغر الحدث
سنة ثلاث وأربعين وثلاث مئة
(954م):
على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظم في عين الصغير صغارها
وتصغر في عين العظيم العظائم
يكلف سيف الدولة الجيش همه
وقد عجزت عنه الجيوش الخضارم
ويطلب عند الناس ما عند نفسه
وذلك ما لا تدعيه الضراغم
يفدي أتم الطير عمراً سلاحه
نسور الفلا أحداثها والقشاعم
وما ضرها خلق بغير مخالب
وقد خلقت أسيافه والقوائم
هل الحدث الحمراء تعرف لونها
وتعلم أي الساقيين الغمائم
سقتها الغمام الغر قبل نزوله
فلما دنا منها سقتها الجماجم
بناها فأعلى والقنا يقرع القنا
وموج المنايا حولها متلاطم
وكان بها مثل الجنون فأصبحت
ومن جثث القتلى عليها تمائم
طريدة دهر ساقها فرددتها
على الدين بالخطي والدهر راغم
تفيت الليالي كل شيء أخذته
وهن لما يأخذن منك غوارم
إذا كان ما تنويه فعلاً مضارعاً
مضى قبل أن تُلقى عليه الجوازم
وكيف ترجي الروم والروس هدمها
وذا الطعن أساس لها ودعائم
وقد حاكموها والمنايا حواكم
فما مات مظلوم ولا عاش ظالم
أتوك يجرون الحديد كأنما
سروا بجياد ما لهن قوائم
إذا برقوا لم تعرف البيض
منهم ثيابهم من مثلها والعمائم
خميس بشرق الأرض والغرب زحفه
وفي أُذن الجوزاء منه زمازم
تجمع فيه كل لسن وأمةٍ
فما يفهم الحداث إلا التراجم
فلله وقت ذوب الغش ناره
فلم يبق إلا صارم أو ضبارم
تقطع ما لا يقطع الدرع والقنا
وفر من الفرسان من لا يصادم
وقفت وما في الموت شك لواقف
كأنك في جفن الردى وهو نائم
تمر بك الأبطال كلمى هزيمةً
ووجهك وضاح وثغرك باسم
تجاوزت مقدار الشجاعة والنهى
إلى قول قومٍ أنت بالغيب عالم
ضممت جناحيهم على القلب ضمة
تموت الخوافي تحتها والقوادم
بضرب أتى الهامات والنصر غائب
وصار إلى اللبات والنصر قادم
حقرت الردينيات حتى طرحتها
وحتى كأن السيف للرمح شاتم
ومن طلب الفتح الجليل فإنما
مفاتيحه البيض الخفاف الصوارم
نشرتهم فوق الأحيدب كله
كما نثرت فوق العروس الدراهم
تدوس بك الخيل الوكور على الذرى
وقد كثرت حول الوكور المطاعم
تظن فراخ الفتخ أنك زرتها
بأماتها وهي العتاق الصلادم
إذا زلقت مشيتها ببطونها
كما تتمشى في الصعيد الأراقم
أفي كل يوم ذا الدمستق مقدم
قفاه على الإقدام للوجه لائم
أينكر ريح الليث حتى يذوقه
وقد عرفت ريح الليوث البهائم
وقد فجعته بابنه وابن صهره
وبالصهر حملات الأمير الغواشم
مضى يشكر الأصحاب في فوته الظبى
لما شغلتها هامهم والمعاصم
ويفهم صوت المشرفية فيهم
على أن أصوات السيوف أعاجم
يسر بما أعطاك لا عن جهالة
ولكن مغنوما نجا منك غانم
ولست مليكا هازماً لنظيره
ولكنك التوحيد للشرك هازم
تشرف عدنان به لا ربيعة
وتفتخر الدنيا به لا العواصِم
لك الحمد في الدر الذي لي لفظه
فإنك معطيه وإني ناظم
وإني لتعدو بي عطاياك في الوغى
فلا أنا مذموم ولا أنت نادم
على كل طيار إليها برجله
إذا وقعت في مسمعيه الغماغم
ألا أيها السيف الذي ليس مغمداً
ولا فيه مرتاب ولا منه عاصم
هنيئاً لضرب الهام والمجد والعلى
وراجيك والإسلام أنك سالم
ولم لا يقي الرحمن حديك ما وقى
وتفليقه هام العدى بك دائم


السلام عليكم
بارك الله فيكم ونفع بكم كنت أتمنى معلومات أكثر عن المعركه لأنها من المعارك الخالده في تاريخ العرب جميعا فلقد جميع في الفروسيه والقتال وندارة الرجال الرجال فكانوا كلهم فرسان نجباء آل بنو حمدان
أتمنى من أخواني في المستقبل افراد العنوان وأضهار أهم مافيه لكي يخرج لنا الموضوع في محركات البحث بسرعه ونختار العنوان والأسم الأبرز للموضوع فنعون به
أكرر تقدري لكم وللمنتدى

حسين يعقوب الحمداني
امير متميز
امير متميز

عدد المساهمات : 126
نقاط : 2139
تاريخ التسجيل : 05/09/2011
العمر : 55
الموقع : ياهو

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى