امارة بني حمدان (عشائر البوحمدان )
اهلآ وسهلآ نورت منتدى امارة بني حمدان
تتمنى ادارة المنتدى ان تكون صديق دائم للمنتدى
تحياتي ادارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الأربعاء مايو 29, 2013 12:54 am

ارتفاع درجات الحراة يزيد من الاقبال الى السياحة في شمال العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ارتفاع درجات الحراة يزيد من الاقبال الى السياحة في شمال العراق

مُساهمة من طرف فارس الليل في الإثنين أغسطس 02, 2010 2:42 am

:: السياحة في كوردستان ::






شهد هذا العام ارتفاعاً ملحوظاً في عدد السياح والزوار على إقليم كوردستان بشكل يفوق التصورات بحيث أصبحت الشوارع والفنادق مزدحمة بالسياح من مختلف الأماكن سواء من داخل العراق او من خارجه، وقد اكتظت كذلك المصايف والمنتجعات السياحية والفنادق وكل مرفق سياحي بعدد كبير من المواطنين الذين دفعتهم حرارة الصيف هذا العام الى السياحة في كوردستان بالرغم من انشغال الإقليم واستعداداته للانتخابات.
وفي جولة في عدد من المرافق والفنادق السياحية المختلفة المستويات بالسليمانية من فنادق 5 نجوم الى فنادق (بلا نجوم)!! واختلاف المصطافين ومستوياتهم الاقتصادية تبين ان معظم هؤلاء المصطافين يفضلون الفنادق ذات الدرجة الخامسة،

ويعتبر ذلك أمراً طبيعياً بسبب ارتفاع اسعار المنام التي تصل من 160 دولاراً لليلة الواحدة وهناك فنادق اقل من ذلك حيث يصل سعر المنام (90 دولاراً لليلة الواحدة) وتبدأ الأسعار بالنزول مع مستويات الفنادق وتصل الى (20 دولاراً للسرير الواحد ولليلة الواحدة)، وبصراحة لابد من الإشارة الى ان الفنادق هنا في السليمانية تمتاز بنظافتها وتوفر الكهرباء 24 ساعة إضافة الى الماء الحار والبارد وجميع الخدمات (والتجربة اكبر برهان).
ــ ولكي نعرف قراءنا الكرام على المناطق والفنادق والمرافق السياحية والحدائق هنا في السليمانية وفي عموم كوردستان العراق نستعرض لكم بعضا منها كالآتي:
متنزه باركي ئازادي:
يقع هذا المتنزه وسط السليمانية والذي تم تدشينه عام 1991 ويضم العديد من الحدائق الغناءة الجميلة والكبيرة الساحرة فيه ليلا ونهارا وتحيطه الأشجار وملاعب الأطفال ويوجد فيه بحيرتان ومسابح للكبار والصغار ومطعمان كبيران سياحيان، ولابد من الإشارة الى ان هذا المتنزه الكبير كان يوما ما معسكرا (حامية السليمانية) وأصبحت معتقلاً كبيرا في زمن النظام المباد حيث اعدم فيه الكثير من أهاليها، وقد تم تشييد نصب كبير للشهداء عام 1963 الذين أعدمهم (الزعيم صديق آمر المعسكر) آنذاك وقد تم تحويله الى متنزه بأمر من الرئيس جلال طالباني وأصبح من أجمل المناطق السياحية في السليمانية.
(باخة كشتي) او الحديقة العامة:
تقع هذه الحديقة الجميلة وسط السليمانية ومقابل فندق بلاس وقد بنيت في أربعينيات القرن الماضي وتقع على الشارع الرئيسي (شارع سالم) وهي من الحدائق الجميلة جدا ويرتادها الناس وخاصة الأطفال حيث توجد فيها العاب تسلية مجانية ونافورات، كما ويرتادها العشاق في النهار وفي المساء، وقد توزعت فيها الكثير من التماثيل للشخصيات من الشعراء والأدباء والسياسيين الكورد وقد زين مدخلها بمنحوتة (انو بانيني) المأخوذة من اصل اثري، وفي موسم الامتحانات تتحول الى تجمع كبير للطلبة والدارسين من مختلف المستويات الدراسية استعداداً لتأدية الامتحانات النهائية وفي كل موسم دراسي.
فنادق السليمانية:
يوجد في السليمانية العديد من الفنادق ومن مختلف المستويات والدرجات والنجوم، وكذلك تختلف مواقعها فمنها داخل المدينة والقسم الآخر في أطرافها، وهناك أيضاً بعض الفنادق العائلية البسيطة وتتوفر فيها المستلزمات الضرورية والخدمات وبأسعار مناسبة لذوي الدخل المحدود والفنادق الرئيسية هي (فندق بالاس السياحي 5ستار وفيه ثلاثة مطاعم مختلفة للأكلات الشرقية والغربية والإيرانية والهندية إضافة الى كافيتيريا وصالات للاجتماعات والمؤتمرات).
فندق ئاشتي:
يقع هذا الفندق في شارع سالم الرئيسي وهو من الفنادق ذات الدرجة الأولى ويتكون من أربعة طوابق ويضم فيه (28 غرفة نوم) وأربعة سويتات وكافيتيريا كبيرة وقاعات للاحتفال والاجتماعات والاستقبال ومطعمين إضافة الى وجود كراج مخصص للسيارات وتتوفر جميع وسائط النقل عليه، وهناك فنادق عديدة منها فندق ميهراكو وفندق أبو ســناء وفندق ديلان وفندق شهرام وفندق باريز وفندق ماموزين وفندق باريس وفندق دريـــا وفندق ازمر السياحي وعشرات الفنادق.
الأسواق والمقاهي والجوامع والمتاحف:
ومن المظاهر والأماكن السياحية داخل السليمانية أسواقها ومتاحفها ومنها مقهى الشـــعب الذي يتوسط مركز المدينة حيث يلتقي فيه العديد من الكتاب والشعراء والأدباء والمثقفين ويمتاز هذا المقهى بوجود مكتبة كبيرة تضم الاهداءات التي يتبرع بها الأدباء او الشعراء والمؤلفون الذين تطبع لهم الكتب كما وتصله جميع المطبوعات والصحف والمجلات ويلتقي فيه نخبة المجتمع ويرتادها أهالي بغداد وشبابها الذين تجمعهم لعبة الدومينو والطاولي وسوالف أيام زمان، كما وتوجد في المدينة أسواق كبيرة جدا مثل سوق النقيب والسوق الرئيسي وجوامع مثل الجامع الكبير وجامع محوي وجامع مولانا وحسينية الحكيم وكنيسة السليمانية، وهناك أيضاً متحف السليمانية التاريخي الذي يضم العديد من الآثار التي تعود الى الاف السنين ومتحف الاتنوكراف التراثي الغني بالتراث المعاصر ويضم كذلك بعض اللقى الاثارية والعملات التي تعود الى حقب من التاريخ القديم، وفي المدينة العديد من القاعات الفنية الكبيرة والصغيرة وهناك أيضاً قاعة الفن الكبرى ومكتبة السليمانية العامة،وفيها أيضاً ملعب السليمانية الذي شيد عام 1959 وجرت فيه أول مباراة بين الفريق الجزائري ومنتخب السليمانية ويتسع لأكثر من 20 الف متفرج.
المناطق والمرافق السياحية:
أول المصايف المنتشرة داخل السليمانية هو مصيف سرجنار السياحي الذي يقع غرب المدينة (5كم) وفيه الكثير من الأشجار والمساحات الخضر والطبيعة الساحرة والمناظر الخلابة والمطاعم الكبيرة والمطاعم الشعبية وتضفي عليه ينابيع المياه الباردة صيفاً وشتاء جميلاً وفيه العديد من الكازينوات ومحال تجارية إضافة الى القاعات الفنية وقاعات المناسبات والفنادق، ولابد من الإشارة الى ان إحدى الشركات الهندسية اللبنانية تقوم بوضع اللمسات الأخيرة لإنهاء مشروع سياحي ضخم سيفتتح قريبا جدا في سرجنار.
جبل ازمـر:
لا نكتفي بذكر اسم هذا الجبل بدون ان نذكر المناطق السياحية الجميلة جدا فيه حيث الكازينوهات السياحية الكبيرة والفنادق والمطاعم إضافة الى الأماكن العائلية حيث تفترش العوائل هناك المساحات الخضر الواسعة لتمضي اسعد أوقاتها وتناول العشاء حيث لا يحلو لتلك العوائل الا المشويات حيث يجلب معظمهم (المناقل واللحوم والمشروبات والمرطبات) ولا تعود تلك العوائل الا بعد منتصف الليل يومياً.
جبال كويـــــزة:
تمتاز جبال كويزة بسفوحها الجميلة ومناخها المعتدل جدا ونسماته العذبة التي تشبه الى حد ما المخدر الطبيعي عند استنشاق هوائه ويزوره السياح الأجانب في موسم الشتاء لكثرة الثلوج والتزحلق عليه والتمتع بمنظره الجميل حين تصبح مساحاته الخضر الى بيضاً كلحية بابا نويل، وتكثر فيه العديد من المطاعم والمراكز الترفيهية وملاعب الأطفال والمتنزهات وكابينات حرة مجانية يلتقي فيه العشاق ليلاً ونهاراً.
مصيف سرسير:
بعد ان تأخذك السيارة في رحلة لا تتجاوز الـ 63 كم عن السليمانية وتعبر خلالها جبل كويزة يصادفك هذا المصيف الجميل الذي شيدت عليه المتنزهات والأماكن الترفيهية وتغطيه البساتين والمساحات الواسعة الخضراء الشاسعة والتي تخترقها المياه الجارية الحلوة والعذبة وفيه جو معتدل جدا لا يتأثر على الإطلاق بالمتغيرات الجوية ولا يعير أهمية للاحتباس الحراري إطلاقاً وتجد السياح من مختلف الأماكن يتواجدون فيه ليل نهار.
مصيف كونة ماسي:
هذه المنطقة الساحرة تبعد عن السليمانية شرقا 56 كم و30 كم جنوب قضاء ماوت حيث تكثر في هذه المنطقة العديد من ينابيع المياه الكثيرة ومنها ينبوع كونة ماسي وبير الياس وقد تناثرت هنا وهناك العديد من المراكز الترفيهية والمقاهي ومضايف استراحة المصطافين على ضفتي الجداول المنتشرة والتي أضفت عليها المناظر الخلابة والساحرة سحراً وجمالاً.
مصيف كنــاروي:
يعتبر هذا المصيف من المناطق السياحية الجميلة والتي تمتاز بالهدوء وكثرة الأماكن الجميلة السياحية المنتشرة هنا وهناك كما وتوجد فيه الكثير من البيوت المجهزة بوسائل الراحة وفيه المساحات الخضر والتي تخترقها الجداول الجميلة والمساحات المائية ومياهها الصافية والعذبة وتمتاز كذلك ببرودتها حتى في عز الصيف. ميركة بان: هذه المنطقة الجميلة والتي تبعد 50 كم عن السليمانية وتقع خلف سلسلة جبال بيـــرة مكرون حيث تكسوا قممه الثلوج طيلة أيام السنة وفي موسم الصيف تبقى تلك الثلوج على المرتفعات المحيطة به ويتمتع ميركة بمناظره الجميلة جدا وتكثر فيه ثمار الجوز واللوز والبلوط، وتغطي المنطقة المساحات الخضر الشاسعة والتي لا حدود لها والغريب ان المنطقة تنمو فيها أنواع الفواكه والخضراوات بدون تدخل الإنسان والملفت للنظر انك تجد الجوز واللوز والتين بألوانه الأسود والأصفر والأخضر إضافة الى العنب بألوانه وأنواعه كلها في نفس حدود المنطقة كما ويوجد فيها عدد من الحيوانات البرية وخاصة الثعالب البيضاء الرشيقة والأرانب.
مصيف دوكان (قشقولي):
هذا المصيف الجميل يمتاز بكثرة سياحة سواء من مختلف المناطق والمحافظات وأهالي المنطقة الشاسعة جدا حيث تكون فيه الحركة طيلة أيام السنة وحتى في موسم الأمطار وسقوط الثلوج فان الناس يرتادونه ولا يهمهم البرد والثلوج والأمطار، ويقع عند مصب الزاب وقد شيدت عليه أجمل الكابينات السياحية والبيوت والفيلل الكبيرة والصغيرة وبيروت العرسان كما وتوجد فيه الكازينوهات الحديثة والمتنزهات الجميلة وكثرة المسحات الخضر والأشجار الكثيفة جدا، وتوجد فيه أيضاً (القلعة الأثرية ســارتكة) والتي بناها الأمير محمد أمير إمارة سوران وبقيت أثارها شاخصة حتى هذه اللحظة، ويمكنك مشاهدتها من الشارع الرئيسي العام المؤدي الى بحيرة دوكان الجميلة.

ويبقى ان نقول ان المناطق السياحية كبيرة ومتعددة ولا يمكن أن تغطي مساحتها على صفحات الجريدة في عدد واحد وسوف نقوم بنشر مواضيع عن مواقع سياحية أخرى في كوردستان في أعداد لاحقة لكي نسهل عليكم ببعض هذه المعلومات السياحية حين تتجولون بين وديانها وجبالها ومدنها وروابيها وجداولها وتتوغلون في غاباتها وتأكلون جوزها ولوزها وبلوطها وكرومها الملونة وفاكهتها المتنوعة وانتم تستمعون الى هدير شلالاتها وخرير مياهها العذبة وتتأملون روعة الخالق في تلك الطبيعة من جنان العراق العظيمة.

فارس الليل
فارس امارة بني حمدان
فارس امارة بني حمدان

عدد المساهمات : 103
نقاط : 2558
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 35
الموقع : Iraq_ Salah al-Din

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ارتفاع درجات الحراة يزيد من الاقبال الى السياحة في شمال العراق

مُساهمة من طرف _*صفوك الحمداني*_ في الإثنين أغسطس 02, 2010 9:01 am

شكرا على الموضوع

_*صفوك الحمداني*_
امير متميز
امير متميز

عدد المساهمات : 247
نقاط : 2753
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى