امارة بني حمدان (عشائر البوحمدان )
اهلآ وسهلآ نورت منتدى امارة بني حمدان
تتمنى ادارة المنتدى ان تكون صديق دائم للمنتدى
تحياتي ادارة المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 37 بتاريخ الأربعاء مايو 29, 2013 12:54 am

الجواهـــر المكنونه في ثمــرة الليمونـــه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجواهـــر المكنونه في ثمــرة الليمونـــه

مُساهمة من طرف فارس الليل في الأربعاء يوليو 28, 2010 7:39 pm

يطلق على ثمار الليمون اسم ملك الفواكه بلا منازع، وذلك لفوائده العديدة واستخداماته الكثيرة كغذاء ودواء، وفاتح للشهيات ومعطر للأكلات، واستخدام قشره ولبه وبذره في كثير من الأدوية والعطور.

أولاً: المكونات الغذائية لليمون

80% من وزنه ماء، والباقي منه حامضان (حامض الليمون وحامض التفاح)، وفيه نسبة من مادة السكر (سكر العنب- سكر القصب- سكر البوتاسيوم) ومجموعة من الفيتامينات الهامة مثل فيتامين ب1، ب2، ب3، ب المركب المهم في التوازن العصبي للجسم، ونسبة كبيرة من فيتامين ج، كما تعتبر ثمار الليمون غنية بمادة الكاروتينات الكلية حيث توجد بنسبة 6 ملجم لكل 100جم وزن خارج في اللب، بينما توجد بنسبة أكبر في القشرة وبمعدل 14 ملجم لكل 100جرام.

ثانياً: الأهمية الطبية لليمون

1- نظراً لأن الليمون من أهم المصادر الطبيعية لإمداد الجسم بفيتامين (ج) حيث لايستطيع الجسم اختزان كميات كبيرة من هذا الفيتامين، وإنما يحصل عليه أولاً بأول من مصادره الطبيعية، لذا فهو منشط للكبد والكلى ويقي الجسم من مرض الأسقربوط (ومن أعراض هذا المرض: الصداع، وضعف عام بالجسم، وسوء الهضم، وتآكل الأسنان، وإدماء الجلد وتبقعه، وتضخم الأطراف والمفاصل). كما أن هذا الفيتامين يقي الجسم من نزلات البرد والرشح وعامل فعال لعلاج الغدد الدرقية، لذا نجد أن الأطباء ينصحون المصابين بأمراض الغدة بالإكثار من الليمون.

2- أوصت إحدى المؤتمرات الغذائية العالمية التي انعقدت بإيطاليا مؤخراً بإضافة عصير الليمون والبرتقال على غذاء النساء الحوامل وإلى وجبات الأطفال الرضع الذين يتغذون بالحليب الصناعي.

3- نظراً لاحتواء عصير الليمون على المعادن والفيتامينات فإن شرب كأس ماء دافئ ممزوج به عصير نصف ليمونة ومذاب به ملعقة صغيرة من السكر يفيد في:

- القضاء على الغازات بالمعدة والأمعاء.
- التخفيف من شدة خفقان القلب.
- المقاومة للإمساك.
- تقوية جدر الأوعية الدموية لغناه بمادة السترين.
- طرد السموم من المعدة والكبد وحماية خلايا الجسم ومضاد للقيء والغثيان.
- يقي من مرض البلاجرا الذي من أعراضه هزال عام والتهابات الجلد والمهبل.
- تنظيم عمليات الأكسدة والتمثيل الغذائي لاحتوائه على مادة الريبوفلافين.

4- يستخدم في علاج الطفح الذي يظهر في تجويف الفم والتهاب اللسان وذلك بمس المكان المصاب، وقد استخدم قدماء المصريين الليمون في تقوية اللثة وقتل الميكروبات المسببة للتعفن وذلك عن طريق تدليك اللثة به يومياً.

5- ثبت أن الليمون يؤدي إلي وقاية أكيدة وفعالة من مرض الكوليرا وقت انتشارها حيث إن أكل الليمون يساهم في حماية الجسم من دخول ميكروب الكوليرا إليه.

6- لعصير الليمون أثر فعال في علاج مرض النقرس إذ إنه يذيب الأملاح المترسبة في المفاصل، كما يفيد في علاج الروماتيزم وضربة الشمس.

7- إذا دهن الوجه بقطعة مبللة بعصير الليمون صباحاً ومساء وترك على الوجه مدة عشرين دقيقة ثم أزيل بقليل من ماء الورد فإنه يساعد على حفظ البشرة وتصفيتها وحمايتها من التجاعيد والبثور.

8- يدخل الليمون في الوصفات الشعبية العلاجية التالية:

- إضافة كلوريد البوتاسيوم بنسبة 2% إلى عصير الليمون يستعمل كغرغرة في علاج التهاب الحنجرة والتهاب اللوزتين.

- مسحوق ثمار الليمون المحمصة يستخدم لمنع الشعور بالظمأ ولمقاومة تأثير الحرارة المرتفعة.

- لعلاج السعال توضع ليمونة في ماء يغلي على النار لمدة عشر دقائق حتى تلين قشرتها وتصبح مرنة ثم تخرج الليمونة من الماء وتعصر ثم يصفى العصير ويضاف له حوالي ملعقة صغيرة من الجلسرين ومقدار ملعقة صغيرة من العسل الأصلي يؤخذ من هذا المزيج حوالي ملعقة صغيرة ثلاث مرات يومياً وفي حالات السعال الشديد تؤخذ ملعقة رابعة قبل النوم.

- للقضاء على الدود في المعدة والأمعاء تهرس ليمونة بلبها وقشرتها وبذورها وتنقع في ماء لمدة ساعتين، ثم يصفى المحلول ويضاف له مقدار من العسل الأصلي ويشرب قبل النوم.

- شرب كأس ماء دافئ على الريق مذاباً فيه ملعقة صغيرة من العسل الأصلي ونصف ليمونة طازجة وشربه لمدة شهر يزيل الأملاح الضارة من المثانة والمجاري البولية ويساعد على علاج أمراض البروستاتا.

- شرب كأس من الليمون الطازج مهروس به حوالي 30 جرام من الزبيب ومخفف بالماء يزيل الهزال الناتج عن التعب من العمل ويساعد على تنشيط الجسم.

ثالثاً: أهمية المنتجات الثانوية لليمون

- اتضح فيما سبق القيمة الغذائية والأهمية الطبية لعصير الليمون باعتباره المنتج الرئيس لليمون، إلا أن قشور وبذور وزيت قشور وبذور الليمون لاتقل أهمية عن عصير الليمون حيث تعتبر قشور الليمون ذات رائحة عطرية جميلة ومنها يتم تحضير العطور وماء الكلونيا. كما أن الزيت المستخرج من القشور والبذور يدخل في صناعة الأدوية الطاردة للديدان والغازات. كما تستخدم قشور الليمون المجفف واليابس بعد حرقها لإزالة الروائح الكريهة من الغرف وتعطيرها. أما بذور الليمون فنظراً لطعمها المر فيقال إنها مضادة للسموم.

رابعاً: المواصفات الجيده لليمون

يجب الإشارة إلى أن الليمون ذا اللون الأصفر القاتم وذا الحبيبات الناعمة على سطحه والقاسي الجسم والناعم القشرة يدل على وفرة في عصيره ويعتبر كامل النضج ويحتوي على كل العناصر المفيدة. وينصح بعدم شراء أو أكل الليمون ذي القشرة الرخوة.

خامساً: مساوئ الإفراط في تناول الليمون

إذا كان شعار لا إفراط ولاتفريط في الغذاء هو القاعدة العامة التي يجب اتباعها، فاتباعها عند تناول الليمون أهم لأن عصير الليمون الصافي يؤذي في بعض الأحيان، لأن مايحويه من أحماض يجعله مهيجاً لأغشية الجهاز الهضمي، وقد يسبب حروقاً في المعدة، ولذلك يجب التنبيه إلى الأخطار التي تنجم عن استعمال العصير المركز، فهو يؤدي إلى حروق بالمعدة والإضرار بميناء الأسنان، لاحتوائه على حامض التفاح المركز. لذا ينصح بتخفيف عصير الليمون دائماً بالماء وعدم شربه مركزاً.

سادساً: صناعة الشربات الطبيعي من الليمون

تغسل ثمار الليمون جيداً ثم تعصر ويصفى العصير جيداً لاستبعاد البذور ويقدر وزنه، ثم يخفف العصير بإضافة ثلث وزنه من الماء. ثم يضاف إليه سكر بمقدار يعادل وزنه مرة ونصف المرة ويذاب السكر فيه على البارد، وبعد تمام الذوبان يضاف إليه ملح الليمون بمعدل 3 جرامات لكل كيلوجرام من السكر المستعمل وجرام واحد من بنزوات الصودا لكل لتر من الشربات (العصير+ السكر) ويقلب المخلوط جيداً، ويحسن إذابة ملح الليمون والبنزوات في قليل من الماء الدافئ وإضافتها سائلة لسهولة توزيعها في المخلوط، وإذا كان الشربات محتاجاً إلى تلوين فيلون باللون الأصفر المستعمل في تلوين الشربات. وأخيراً تعبأ الشربات في زجاجات معقمة مع غطاءاتها بواسطة الماء المغلي ثم تجفف جيداً، ويعقم الشربات بعد تعبئته إذا كان للتجارة، وذلك بغليان العبوات في الماء لمدة نصف ساعة عقب الملء مباشرة.

هذا ويمكن إذابة السكر في العصير على النار مباشرة أو إذابته في قليل من الماء على النار ثم إضافة العصير إليه مع باقي المواد المذكورة بعيداً عن النار للمحافظة على لون العصير إذا أريد تحضير الشربات بالطريقة الساخنة أو نصف الساخنة.

فارس الليل
فارس امارة بني حمدان
فارس امارة بني حمدان

عدد المساهمات : 103
نقاط : 2553
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
العمر : 35
الموقع : Iraq_ Salah al-Din

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى